أم تروي معاناة ابنتها.. بدأت بقيء متكرر لتكتشف سببا غريبا

وَقَالَتْ والدة آنيا، أن طفلتها بدأت تتقيأ بانتظام عِنْدَمَا كَانَت فِي الصف الثاني، مضيفة أَنَّهَا لَمْ يكن لديها حمى وَلَا أعراض أُخْرَى، والتقيؤ غَالِبًا مَا يحدث قبل النوم مباشرة.
وتابعت الأم تروي المعاناة:
  • عِنْدَمَا أخذتها للطبيب، أرجأ الحالة لرغبة الأطفال فِي الهروب من النوم بوقت باكر، وهذا مَا دفعني لطمأنتها باختيار مَوعِد النوم المناسب لَهَا.
  • وَمَعَ ذَلِكَ، استمر القيء وأصبح حدثا يوميا، وَمَعَ مرور الأسابيع، بدأت فِي التقيؤ حَتَّى صباحا.
  • وَمَعَ تصاعد القيء بِشَكْل يومي، اقترحت غرفة الطوارئ فِي المستشفى أن نتوجه لطبيب مختص بالجهاز الهضمي.
  • طلب الطبيب صورة بالرنين المغناطيسي واكتشفت أَنَّهَا مصابة بمرض الجزر المعدي المريئي، وَهُوَ فِي الأساس شكل حاد من أشكال ارتجاع الحمض الموجود فِي المعدة.
  • خرجنا من عِنْدَ الطبيب مَعَ بعض الأدوية، وحمية غذائية مناسبة للحالة.
  • وَلَكِن القيء استمر، وهنا اتجهنا للتفكير بِأَنَّ الحالة النفسية قَد تلعب دورا، فعندما يشعر الطفل بالقلق، يزيد إفراز الأدرينالين، وتتفاعل الهرمونات مَعَ الأمعاء، والنتيجة هِيَ ألم وقيء.
  • وصف الطبيب النفسي بعض مضادات الاكتئاب للمساعدة فِي تهدئة قلقها العام، بعد أسبوعين، مرت آنيا بأول يوم خالٍ من القيء مُنْذُ سنوات، ثُمَّ تتالت الأيام كذلك.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox