اعطيني الناي و غني… فالغناء سر الدعم!

الناقد الرياضي منعم بالمقدم

أعتذر منكم و من القامة العملاقة فيروز و من جبران خليل جبران و رائعته ” المواكب” على هذا الإقتباس من رائعتيهما” اعطني الناي و غني فالغناء سر الخلود”…

ما كنت أود الخوض في هذا الموضوع لولا التفاعل القياسي الذي أحدثه…ليس لأننا شعب ” الحظية أو لأننا نناهض الفن” ٫بل لأنه مؤسف أن يتطاول البعض على الفن و باسم هذا الفن الراقي وهو ما أقصده٫ ليستفيدوا من ريع الدعم في هكذا وضعية تعيشها بلادنا و في عز جائحة اقتلعت الشجر و الصخر من أصولهما وجذورهما…

تابعت كما أنتم ” الديفا طاطا لطيفة” كما تحب هي أن تطلق على نفسها٫ وهي فعلا من الرواد كما صرحت في لايف قوي ” فيه و عليه” كما يقول التوانسة ٫و سنأخذ ب” اللي فيه” و نترك ” اللي عليه” طالما أن المغيارة و صاحبة أنا فعارك يا يما لمزت لمزا قاسيا وقويا لوزير الثقافة وقالت له” خيي عملني من حبابك ” بطريقة جد مميزة …

في قصة هذا الدعم هناك هضم٫ هضم لقيمة الفنان الذي لا بطاقة و لا اسم له في الساحة و قد سمتهم ” طاطا” ب ” الطبالة و الغياطة” الذين أتت الجائحة على رزقهم ورغيفهم وخبزهم٫بعد أن غابت حفلات الزفاف و الولائم التي كان يقتطعون منها قوت يومهم…لكن لطيفة أغفلت أنه مقابل هؤلاء هناك” طبالة و غياطة آخرون” نالوا الدعم وهم غياطة حقيقيون بينهم و بين الفن الخير بلا إحسان؟

وكما أنتم و قد اطلعت عابرا و بسرعة على قائمة المستفيدين٫ و أنتم مثلي كوني لأول مرة أعلم أن بعضا منهم فعلا يحمل صفة ” فنان”و لم أسمع لهم في يوم من الأيام رائعة أو معزوفة أو ما ترك أثره في تشنيف الأسماع وتهذيب الذوق و تلك فعلا هي مقاصد الفن الحقيقي…

وكما استعرت رائعة فيروز في مستهل المنشور٫ أستهل رائعة المميز نعمان لحلو وهو مستحق فعلا للدعم لأنه فنان حقيقي ” الى سولني ولدي أش غادي نقوليه؟” … فأنا أيضا ” الي سولني ولدي ما قصة صبي وطفل استفاد من الدعم اش نقول ليه؟”…وتلك رسالة لم يقرأ أصحابها مغزاها العميق٫ لأنه بهذا يا ثقافة أنت تشجعين الناشئة على أن يصبحوا ” لقايجية” في زمن اعتقدنا فيه أن كورونا كما توهمنا جاءت لتعيد تركيب الأولويات و ترتيبها٫ بأن يصبح للعلم أو يعود للعلم و التحصيل الدراسي قيمتهما٫و قد عبث بنا فيروس مجهري غير مرئي سجن ثلثي الكرة الأرضية٫ و عطل الحركة و قضى على صلات الرحم في الأعياد و المناسبات٫ و حين بحثنا عن عالم يدلنا على لقاح يعيد لنا ترياق الحياة وجدنا فناونون دلونا على محاربتها بعزف النشيد من الشرفات ؟؟؟

واش نقول لولدي : خاصني نديك” للكونسرفاتوار” باش تاكل طرف الخبز بدل أن تنهض كل يوم باكرا و على ظهرك أحمال ثقيلة في محفظتك نصف مقررها بدارجة البغرير؟

في قصة الدعم و لغاية الأسف و هذا واقع يذبح فينا الأمل و يقوي الألم تذكرت ما قالته “فنانة كبيرة ثقيلة ” في مرور أثيري لها ذات ” الشيخة بحالها بحال الطبيبة” و أنا مدين لها بالإعتذار٫ بعد أن ساء ظني بها بعد هذه الخرجة٫لما اعتقدتها مجرد لاغية٫ فإذا بها هي أدرى بكبد الحقيقة مني و منكم ؟

نحن مع الفن و دعم الفنان٫ لكن ليس أي فنان لأنهم في اللائحة كثر و حين تعدهم على ركح الأوبرات هم قليل؟

نحن مع دعم الفنان٫ من الذي يظهر في الكليبات لغاية إخوان لنا نشطونا في حفلات الزفاف بسخاء و حب ومودة و عددهم وافر٫ تعطل مورد رزقهم بسبب كورونا فلا بطاقة فنان أغنتهم من جوع و لا دعم حضر فانتشلهم من فقر؟

أنا معك سيدتي لطيفة٬ليس كل من حمل بطاقة فهو فنان ٫و ليس كل من صدر ميوعة بمقاس” 38 ” و سايس فهو فنان؟ و ليس كل من تراقص مثل أي مخبول أو به مس من شيطان بكلمات فاضحة وقاموس شوارعي فهو فنان؟

بهذا الشكل ينبغي على وزارة الصحة إذن أن تكافئ الجيش الأبيض الذي كان في صفوف الخطر،وهو يتصدى للجائحة لكل ممرض او طبيب بأضعاف مضاعفة لما ناله بعض من اشباه هؤلاء الفنانة!!!

رسالتي للبعض: هل فيكم او منكم متطوع و قد يسر الله عليه ليتبرع بجزء أو كل من هذه المنحة لفقير أو مريض أو معوز لم يستفد من صندوق دعم كورونا لسبب أو آخر؟

هل منكم أو فيكم من يرد لوزارة الدعم نصيب أو بعض من قيمة هذا الريع٫و يدلها على من يستحقونه وهم كثر لكنهم لا يسألون الناس إلحافا؟

لو يفعلها واحد من هؤلاء سأرفع له القبعة و أصفه ب” الفنان الحقيقي” الذي يستحق منا و منكم كل الدعم؟؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox