المغرب يتوقع نموا اقتصاديا بـ 3.3 بالمئة في 2023

وذكرت المندوبية السامية أن التوقعات تفترض إنتاجا متوسطا للمحاصيل بعد أسوأ موجة جفاف مُنْذُ عقود، وانخفاضا فِي الطلب الأجنبي عَلَى السلع، وأسعارا للنفط عِنْدَ 90 دولارا للبرميل.
وَأَضَافَتِ أن هَذِهِ الأرقام لَا تَزَالُ عرضة للتغير نتيجة الغموض الناجم عَنْ تأثير التوترات الجيوسياسية وكَذَلِكَ مخاطر الجائحة والمناخ.
وَقَالَتْ إن التضخم، المدفوع بالواردات، سيبلغ 1.9 بالمئة فِي 2023 مقارنة مَعَ خمسة بالمئة فِي 2022.
من جانبه، أوضح الكاتب العام للمندوبية عياش خلاف فِي مؤتمر صحافي بالرباط أن هَذَا المعدل يظل رهنا “بانتعاش الأَنْشِطَة الزراعية”، منبها إِلَى أَنَّ “شبح عودة الجفاف لَا يزال قائما رغم تهاطل الأمطار فِي ديسمبر”.
جاءت توقعات المندوبية، وَهِيَ هيئة رسمية، أقل تفاؤلا من تقديرات الحكومة الَّتِي تراهن عَلَى نمو بمعدل 4 فِي المئة هَذَا العام.
لَا تَزَالُ القيمة المضافة للقطاع الزراعي أساسية فِي نمو الاقتصاد المغربي لكن أداءه يظل مرتبطا بالظروف المناخية، حَيْتُ عانت المملكة العام الماضي من جفاف حاد. وَهُوَ مَا تسبب فِي تباطؤ النمو (1.3 بالمئة)، إِلَى جانب تداعيات الحرب فِي أوكرانيا وارتفاع معدل التضخم إِلَى مُسْتَوَى قِيَاسِي قدرته المندوبية فِي 5 بالمئة.
إِلَى جانب المناخ سيكون نمو الاقتصادي المغربي هَذَا العام رهنا أيضًا بعوامل خارجية، خُصُوصًا تداعيات الحرب فِي أوكرانيا وتطور معدلات الفائدة والمخاطر الوبائية، وفق مَا أضافت المندوبية.
عَلَى الرغم من أن الطلب الخارجي سيتراجع هَذَا العام إِلَى 3.2 بالمئة (7.6 العام الماضي) بِسَبَبِ الانكماش المرتقب للتجارة العالمية، إلَّا أن المندوبية تتوقع ارتفاع الطلب الداخلي بـ3.2 بالمئة “ليشكل المحرك الأساسي للنمو”.
يرتقب أن يستفيد الطلب الداخلي من تراجع معدل التضخم إِلَى 1.9 بالمئة، و”تسارع خفيف لمستوى استهلاك الأسر”.
وعانى المَغْرِب العام الماضي من ارتفاع أسعار المحروقات ومواد غذائية مَا أثر عَلَى القدرة الشرائية لذوي الدخل المحدود والفئات الوسطى خُصُوصًا، وأدى أيضًا إِلَى احتجاجات منظمات نقابية وأحزاب المعارضة فِي الفترة الأخيرة.
عموما عانى الاقتصاد المغربي “رغم صموده النسبي صدمات خِلَالَ الأعوام الثلاثة الأخيرة”، تسببت فِي فقدان حوالى 22 ألف منصب عمل محتمل العام الماضي، وفق تقديرات المندوبية.
وَفِي سياق متصل، ذكرت المندوبية أن العجز المالي سيتسع إِلَى 5.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي فِي 2023 من 3.9 بالمئة هَذَا العام عَلَى خلفية انخفاض الإيرادات الضريبية وزيادة الإنفاق عَلَى الدعم وشبكات الضمان الاجتماعي.
وَقَالَتْ المندوبية السامية إن المعروض النقدي سيرتفع 5.1 بالمئة فِي 2023 مقارنة مَعَ 6.1 بالمئة فِي 2022.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox