الم فترة الإباضة عند النساء، ما هي أسبابه، وكيف يتم علاجه

وجع أو ألم فترة الإباضة المستمر

ما هي الإباضة:

نقول أنه حدثت الإباضة عندما يقوم المبيض بإنتاج بويضةً واحدة أو أكثر،ومن المعروف ان هذه الفترة هي الفترة التي تكون فيها المرأة أكثر خصوبة وتحمسا للممارسة الزوجية ، وبإمكان المبيض أن ينتج شهريا من 15 إلى 20 بويضة حيث تنزل البويضة الناضجة نحو فجوة الحوض، ومن ثم تنتقل نحو قناة فالوب، إذ أن انتقاء المبيض الذي سيطلق البويضة يكون عشوائيا ومن الممكن أن لا تتم الإباضة في أحد المبيضين في جميع الدورات الشهرية.
كيف تعرف النساء هذه الفترة من الدورة الشهرية؟

  1.  لكي تقوم المرأة بتحديد تاريخ الإباضة عندها عليها الإستعانة بمعدات معينة قبل وصول فترة التّبويض بما بين 12 ساعة إلى 24 ساعة،هذه المعدات ستمكنها من إجراء فحص لمستوى الهرمون LH ،ويعد هذا الهرمون من الهرمونات التي ترتفع نسبته في الجسم بمستوى قياسي إلى قبل حدوث الإباضة، وطريقة التشخيص تتم عبر القيام بأخد عينة من البول ووضعها عصا القياس وانتظار نتيجة مؤشر القياس التي تخبر إذا كانت المرأة على وشك الإباضة أم لا.
  2. مع إقتراب عملية التبويض، فإن عنق الرحم يسحب يصبح مفتوحا قليلا، لذا من المهم مراقبة عنق الرّحم يوميًا.
  3. زيادة فى كمية مخاط وإفرازات عنق الرحم، حيث تتغير كثافة مخاط عنق الرحم مع اقتراب فترة الإباضة، حيث أنه يصبح المخاط أكثر وفرةً، ولزوجة وأكثر وضوح، وبصورة أكثر دقة يكون مشابها لبياض البيض.

 

وهذه لائحة من الأعراض والعلامات التي تحدث قبيل فترة التبويض
• الإحساس بتشنجات في منطقة أسفل البطن.
• إرتفاع ملحوظ في درجة حرارة الجسم عند حدوث الإباضة.
• زيادة في كمية إفرازات عنق الرحم والتي تصبح أكثر وضوحًا ولزاجة.
• تغير في حجم عنق الرحم .
• حساسية على مستوى الثدي.
• الإحساس بزيادة في الرغبة الجنسية.
• زيادة في مستوى الطاقة والنشاط.
• زيادة نشاط عما الحواس من الرؤية والشم والتذوق.
• ظهور احتباس في الماء.

ما هو ألم التبويض المستمر؟

قد تشعر بعض النساء من وجع وألم من الإباضة في متوسط 28 يوما، كما أنّ نتائج التبويض تسبب الوجع المستمر في الجزء السفلي من البطن، ومن المهم أن نعرف أن الإباضة مؤلمة بطبيعتها، وبإمكان وجع التبويض ان يكون أحد الأسباب والمشاكل الطبية المؤدية الى العقم.

ما هو سبب الإحساس بألام التبويض؟

لم تتبث البحوث العلمية وتقدما حتى الآن سببا مؤكدا لحدوث الألم في مرحلة الإباضة، وذلك راجع لكون النساء لا يشعرن بالألم الا عند إقتراب موعد التبويض ومن النساء من لا يشعرن بأي ألم، وبالتالي يبقى من الصعب تحديد سبب حدوث ثلك الآلام

ما هو علاج وجع التبويض؟

  • بما أن سبب تلك الآلام ليس معروفا بشكل دقيق فيبقى العلاج الوحيد هو استخدام مسكنات ومخففات الألم التي تباع في الصيدليات  حيث إنّها تساهم في التقليل من ألم الإباضة
  • وضع وسادة دافئة أو وضع ما يسمى باسم القربة على منطقة البطن.
  • أخذ حمام ساخن.
  • ممارسة الرياضة مثل: السباحة، والمشي الطويل أو الهرولة من أجل تخفيف حدة الألم.
  • اعتماد نظام غذائي يشمل الكثير من السّكر يسبب نقص المغنيسيوم في الجسم والذي يمنع التشنجات الشديدة.
  • القيام بوخز بالإبر فهو أيض يساعد على تخفيف الألم.

ما هي المضاعفات التي يمكن أن تنجم بسبب ألم التبويض؟

يستمر الإحساس بالوجع ليوم واحد فقط، ولكن إذا رافقه ألم أثناء البول أو ظهور احمرار أو الإحساس بحرقة في الجلد بالخصوص في منطقة أسفل البطن، أو في بعض الاحيان الشعور بالدوار، وإن استمر الوجع لبضعة أيام فمن الأفضل استشارة الطبيب بشكل مستعجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox