باخموت تقترب من السقوط.. وأميركا تدعو زيلينسكي “للانسحاب”

ميدانيا، وَحَسَبَ خبراء عسكريين تحدثوا لموقع “سكاي نيوز عربية”، فقد اقتربت موسكو من إحكام قبضتها عَلَى باخموت، الَّتِي شهدت معارك دامية خِلَالَ الأشهر الماضية، لكن عَلَى الجانب الآخر يتوقع المعسكر الغربي شن هجوم مضاد من جانب أوكرانيا لتعويض خسائر الساعات الماضية.
“بوتين يحكم قبضته”
وحقق الجيش الروسي بمساعدة قوات “فاغنر” خِلَالَ الأيام الماضية، تقدما وتمددا عَلَى جميع جبهات القتال المشتعلة فِي الشرق، وبالأخص محوري باخموت وزابوريجيا.
ولتوضيح الموقف ميدانيا، يقول الخبير الروسي العسكري، شاتيلوف مينيكايف، إن “الحل الوحيد لوقف عسكرة أوكرانيا واستمرار عملية الدعم الغربي والأميركي، حسم تِلْكَ العملية العسكرية وقطع جميع الطرق الَّتِي تغذي أوكرانيا بالأسلحة.
ويلفت مينيكايف إِلَى أَنَّ الجيش الروسي حقق التَّالِي:
  • تقدم باتجاه قرية كراسنوبولي، قرب مدينة سوليدار.
  • السيطرة عَلَى كليشيفكا، وَهِيَ بلدة صغيرة جنوبي باخموت (شرقي أوكرانيا).
  • فِي محور دونيتسك، سيطرت قوات روسيا عَلَى قرية دفوريتش فِي “جمهورية دونيتسك”، وتكبد الجيش الأوكراني خسائر فادحة.
  • فِي محور زابوروجيا، تمكنت روسيا من السيطرة عَلَى عمق 7 كيلومترات وتحرير عدة مناطق.
  • السيطرة عَلَى قرية لوبكوفيه الصغيرة الواقعة قرب نهر دنيبرو، جنوب شرق زابوريجيا.
ويضيف مينيكايف، خِلَالَ تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “تأخير تنفيذ وعود الدعم الغربي الأخيرة لكييف، ليس بِسَبَبِ الانقسام فِي الناتو فحسب، بَلْ لتراجع مخزون السلاح فِي مخازن الغرب”.
ويعتبر أن ذَلِكَ “دفع الغرب لإدراك خطورة وضعهم الآن وسط التقدم الروسي، والاستمرار فِي العملية العسكرية الَّتِي حاولوا استنزاف موسكو فِيهَا”.
ويؤكد الخبير العسكري الروسي، أن “بانتصار سوليدار الأَخِير سيصبح إيقاع التقدم الروسي الميداني أسرع مِمَّا سبق، وَسَتَتِمُّ السيطرة عَلَى الطريق الدَّوْلِي “إتش-32″، الَّذِي يصل مدن كونستانتينيفكا ودروجكيفكا وكراماتورسك وسلافيانسك”.
تحذير أميركي
  • المسؤول العسكري الأوكراني فِي جبهة دونباس، سفياتوسلاف بودولاك، يوضح خِلَالَ تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “روسيا تدافع باستماتة للسيطرة عَلَى باخموت، مِنْ خِلَالِ (فاغنر)، وتحويل المعارك فِي خط التماس بالكامل لحرب عصابات دَاخِل المدن واستدراج القوات الأوكرانية”.
  • ويضيف بودولاك أن” الدعم الغربي المنتظر سيقلب المعادلة فِي تِلْكَ الجبهة شرط الحصول عَلَيْهِ سريعا، قبل سقوط باخموت الَّتِي تحاول قوات “فاغنر” حصارها وقطع جميع الطرق عَنْهَا”.
  • وَعَلَى وقع المعارك المشتعلة بالقرب من باخموت الاستراتيجية، طالب مسؤول أميركي، الجيش الأوكراني بـ”عدم السعي للدفاع عَنْ المدينة بشرق البلاد، وَأَن يركز أكثر عَلَى الاستعداد لشن هجوم مضاد کَبِير ضد روسيا”.
  • ورأى المسؤول الكبير فِي إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، أن “الأولوية المعطاة للقتال فِي باخموت تعرقل أوكرانيا فِي مهمتها الأساسية المتمثلة فِي التحضير لهجوم استراتيجي ضد الروس فِي جنوب البلاد خِلَالَ الربيع”.
  • المسؤول اعتبر كذلك أَنَّهُ يَجِبُ عَلَى أوكرانيا الاستفادة من بَرَامِج التسليح والتدريب الَّتِي تديرها واشنطن، لتشكيل مزيد من الوحدات عالية الكفاءة وتوظيفها فِي شن هجوم فِي الجنوب.
لِمَاذَا باخموت؟
  • تعد باخموت بِالنِسْبَةِ إِلَى الأوكرانيين حصنا للدفاع عَنْ باقي مدن دونيتسك.
  • مِنْهَا تُوجه ضربات نَحْوَ المواقع الروسية فِي الأجزاء الأوكرانية الخاضعة لسيطرتهم.
  • أهمية باخموت تعززت بِالنِسْبَةِ لروسيا عقب خسارتها لمدينة إزيوم جنوبي منطقة خاركيف الشمالية منتصف سبتمبر، حَيْتُ باتت بوابة جنوبية شرقية شبه وحيدة لتقدم قواتها فِي عمق مقاطعة دونيتسك، خُصُوصًا نَحْوَ المدن الرئيسية الخاضعة للسيطرة الأوكرانية.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox