بعد أحداث “الأحد الأسود”.. أول ظهور لرئيس البرازيل

وَكَانَ الرئيس اليساري الَّذِي تسلّم منصبه قبل أسبوع فَقَطْ قَالَ فِي خطاب ألقاه بولاية ساو باولو إن سلفه اليميني المتطرّف هُوَ من “شجّع المخرّبَيْنَ الفاشيّين” عَلَى اقتحام مقارّ السلطات فِي برازيليا.
ودان الرئيس البرازيلي اقتحام “مخرّبَيْنَ فاشيّين” مقارّ السلطة فِي برازيليا، وأصدر مرسومًا يقضي بـ”تدخّل اتّحادي” لقوّات الأمن بغية استعادة السيطرة عَلَى أمن العاصمة.
ماذا حدث فِي برازيليا؟
  • اقتحم المئات من مناصري بولسونارو الأحد مبنى الكونغرس والمحكمة العُلْيَا وقصر بلانالتو الرئاسي، بعد أسبوع عَلَى تنصيب لولا رَئِيسًا للبلاد.
  • يحتجّ هَؤُلَاءِ المتظاهرون عَلَى عودة دا سيلفا رَئِيسًا للبرازيل الأسبوع الماضي بَعْدَمَا تقدّم عَلَى بولسونارو فِي الجولة الثَّـانِيَة من الانتخابات الرئاسية فِي 30 أكتوبر.
  • طوقت السلطات المنطقة المحيطة بمبنى البرلمان فِي برازيليا لكن مئات من مناصري بولسونارو اللَّذِينَ يرفضون قبول فوز لولا دا سيلفا فِي الانتخابات الرئاسية صعدوا إِلَى المبنى وتجمعوا عَلَى سقفه.
  • تذكّر هَذِهِ الصور بقيام مناصري الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب – حليف بولسونارو – باقتحام مبنى الكونغرس فِي واشطن فِي 6 يناير 2021.
  • استخدمت قوات الامن الغاز المسيل للدموع لكن جهودها فشلت فِي تفريق المتظاهرين.
  • غادر بولسونارو الَّذِي هزمه لولا بفارق ضئيل فِي الدورة الثَّـانِيَة من الانتخابات الرئاسية فِي 30 أكتوبر، البرازيل فِي نهاية السنة متوجها إِلَى ولاية فلوريدا الَّتِي يقيم فِيهَا ترامب حاليا.
  • وَتَأْتِي الأحداث بعد أسبوع من تنصيب لويس إيناسيو لولا دا سيلفا رَئِيسًا للبرازيل للمرة الثَّـالِثَة، بَعْدَمَا أَدَّى اليمين الدستورية أَمَامَ الكونغرس فِي العاصمة برازيليا.
  • قَالَ لولا من أراراكوارا فِي ولاية ساو باولو (جنوب شرق): “سنجدهم كلّهم وسيُعاقَبون جميعًا”، مشدّدًا عَلَى أنّ “الديمقراطيّة تضمن حرّية التعبير، لكنّها تتطلّب أيضًا احترام المؤسّسات”.
  • أضاف: “مَا فعله هَؤُلَاءِ المخرّبون، هَؤُلَاءِ الفاشيّون المتعصّبون… لَمْ يسبق لَهُ مثيل فِي تَارِيخ بلادنا. أولئك اللَّذِينَ موّلوا (هَذِهِ الاحتجاجات) سيدفعون ثمن هَذِهِ الأعمال غير المسؤولة وغير الديمقراطيّة”.
مرسوم “التدخّل الاتّحادي”
  • مرسوم “التدخّل الاتّحادي” الَّذِي أصدره لولا يُمكّن الدولة من السيطرة عَلَى قيادة قوّات الأمن الَّتِي عادةً مَا تكون تحت مسؤوليّة السلطات المحلّية.
  • يضع هَذَا المَرْسُوم جميع القوى الأمنيّة فِي برازيليا تحت سيطرة شخص عيّنه لولا، هُوَ ريكاردو غارسيا كابيلي الَّذِي يقدّم تقاريره مباشرة إِلَى الرئيس ويمكنه اللجوء إِلَى “أيّ هيئة، مدنيّة كَانَت أم عسكريّة” مِنْ أَجْلِ حفظ النظام.
 

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox