جنود وثالوث نووي.. ماذا تعد روسيا للسنوات القادمة؟

الوضع عكس التوقعات
وَقَالَ ألكسندر أرتاماتوف المحلل العسكري الروسي خِلَالَ تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية”:
  • التغيرات الَّتِي قَامَتْ بِهَا روسيا عَلَى أفرع القيادة العسكرية وعدد الجيش خِلَالَ الأشهر الماضية، يثبت بلا شَکَّ أن حسابات موسكو مَعَ انطلاق العملية العسكرية فِي فبراير الماضي كَانَت غير صائبة إِلَى حد مَا.
  • الوضع أَصْبَحَ عكس التوقعات بالأخص خِلَالَ الأشهر الخمس الماضية.
  • أجبر الجيش الروسي عَلَى اتخاذ موقف دفاعي فِي الجنوب.
  • الانسحاب من مدينة خيرسون بعد قصف عنيف من جانب كييف.
  • تخطي أوكرانيا الخط الأحمر واستهداف العمق الروسي أكثر من مرة .
  • عدم القدرة الروسية عَلَى حسم المعارك فِي الشرق وتأمين الأقاليم الجديدة.
  • لَا يمكن إنكار سلسلة العقوبات التاريخية ضد موسكو من جانب الغرب وواشنطن.
  • تِلْكَ العوامل جعلت الموقف الروسي دَاخِل البلاد غير مقبول، وطالت قيادات الجيش انتقادات واسعة، مَا جعل الكرملين يبحث فِي تغير نظرته وحساباته بالفعل وبالأخص مَعَ دخول العملية العسكرية عامها الثاني دون أي حلول تلوح فِي الآفق.
وتيرة التغييرات زادت مَعَ بداية العام، وبالأخص الهيكلية الرئيسية للقوات المسلحة الَّتِي تعد الضامن الحقيقي لأمن الاتحاد الروسي بالكامل وَتَشْمَلُ التغيرات الجديدة عَلَى مدار الثلاث سنوات كالآتي:
  • زيادة عدد أفراد الجيش تدريجيا إِلَى 1.9 مليون ثُمَّ إِلَى 2.04 مليون جندي.
  • مضاعفة الإنتاج الحربي خِلَالَ تِلْكَ الفترة لتلبيه احتياجات الجيش فِي عملياته.
  • تطوير الثالوث النووي الَّذِي أعلن عَنْهُ مطلع العام الجاري.
  • إقرار عقيدة جديدة للبحرية الروسية لِضَمَانِ آمن الاتحاد البحري وحدوده .
  • تَوْسِيع أفرع للجيش فِي عدة تخصصات أبرزها الجانب التكنولوجي الخاص بالمسيرات.
جسر غربي
قَالَ السياسي والإعلامي البولندي، كاميل جيل كاتي، لموقع “سكاي نيوز عربية”:
  • المعسكر الآخر يصف خطوة روسيا الخَاصَّة بالتغييرات الواسعة فِي الجيش جاءت كاعتراف رسمي من بوتين فِي عدم القدرة أَوْ نجاح حربه فِي أوكرانيا.
  • القصف العشوائي والمتهور وتغيرات قيادات الجيش المتكررة أيضًا وإقرار تعبئة عامة ثُمَّ قرار زيادة أفراد الجيش كل هَذِهِ المُعْطَيات مؤشر واضح لتورط موسكو فِي كييف وعدم قدرتها عَلَى الحسم فِي ظل الدعم الغربي والإصرار الأوكراني.
  •  الجسر الغربي الخاص بالأسلحة والدعم ساهم بِشَكْل کَبِير فِي ضرب جميع خطط روسيا الَّتِي كَانَت تسعى للسيطرة عَلَى أوكرانيا بالكامل فِي أسابيع وَلَيْسَ أشهر، بَلْ من الممكن أن يمتد الأمر إِلَى سنوات فِي ظل المُعْطَيات الميدانية الراهنة.
ويستمر الدعم الغربي والأميركي لأوكرانيا حَتَّى وصل العدد لِأَكْثَرِ من 4 آلاف قطعة سلاح توزعت بَيْنَ عربات مدرعة وقطع مدفعية وطائرات وأنظمة دفاعية، أبرزها:
  • 410 دبابة مِنْهُمْ 37 دبابة ألمانية ذاتية الدفع من طراز “Gepard”
  • 250 مركبة قتالية و1540 مركبة متعددة الأغراض أميركية الصنع “همفي”
  • 1100 ناقلة جنود مِنْهَا 300 من طراز “M113”
  • 505 طائرة قتالية متنوعة أشتراها الغرب من بلغاريا ودول المعسكر الشرقي
  • 300 مدفع هاوتزر و210 مدفع M777
  • 38 صاروخ مدفعي عالي الحركة HIMARS
  •  

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox