حرمان موظفي وزارة التربية الوطنية من “رخصة الأبوة” لـ15 يوما يصل قبة البرلمان.

موقع vuseen | VuSeen
 
وَصَلَتْ قضية حرمان موظفي وِزَارَة التربية الوَطَنِية من “رخصة الأبوة” لـ15 يوما قبة البرلمان.
فِي هَذَا السياق، وجه خالد السطي، مستشار برلماني عَنْ الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، سؤالا كتابيا إِلَى وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، لمطالبته بتمتيع الموظف من رخصة عَنْ الأبوة مدتها 15 يوما.
وَأَوْضَحَ السطي، بأنه و رغم صدور قانون 30.22 بتغيير ظهير شريف بمثابة النظام الأساسي للوظيفة العمومية، والقاضي بتمكين الموظف الرجل الَّذِي ولد لَهُ طفل من الاستفادة من رخصة الأبوة مدتها 15 يوما متصلة ومؤدى عَنْهَا، إِبْتِدَاءً مِنْ تَارِيخ الولادة، إلَّا أن مصالح وِزَارَة التربية الوَطَنِية تمتنع عَنْ تمتيع الموظف بِهَذِهِ الرخصة، بدعوى عدم وجود السند القانوني.
فِي هَذَا الصدد، طالب المستشار السطي، وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة ، بالتدخل لتمكين المُوَظَّفِينَ من رخصة الولادة، انسجاما مَعَ المقتضى القانوني.
يذكر أَنَّهُ تمَّ إقرار قانون 30.22، الوارد عَلَى قانون الوظيفة العمومية، بِشَأْنِ تمكين الآباء المُوَظَّفِينَ العموميين من الاستفادة من إجازة الأبوة، و مدّتها 15 يوما، متصلة ومؤدّى عَنْهَا، مُنْذُ تَارِيخ ولادة المولود، بَعْدَمَا كَانَت رخصة الولادة تخص النساء الموظفات فَقَطْ، ومدّتها 14 أسبوعا.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox