رد الأستاذ محمد قنجاع على البلاغ التوضيحي لوزارة التربية الوطنية بخصوص نسبة المشاركة في الإضراب الوطني للأساتذة المتذربيين

في رد من محمد قنجاع أحد الأساتذة (المتذربين سابقا) على البلاغ التوضيحي أو بالأحرى البلاغ التعتيمي لوزارة التربية الوطنية على نسبة المشاركة فيه :

شكراً وزارة التربية الوطنية!
أولاً: إصداركم لهذا البلاغ التوضيحي لأول مرة تفاعلاً مع نضالاتنا دليل قاطع أن حساباتكم قد ارتبكت بشدة وتبعثرت عندما قررنا أن يلتحق كل الأساتذة الجدد بأقسامهم.
ثانيا اعترافكم بأن ما دعت له التنسيقية وليس النقابة بالإضراب الوطني، إقرار صريح بأننا اليوم قوة ضاغطة عليكم ميدانياً وإعلاميا، وتزيدوننا إصراراً على المضي قدما في النضال.
ثالثاً متابعتكم الحثيثة والدقيقة برقمين بعد الفاصلة للمشاركين في الإضراب، ليست دليلاً على صحة معلوماتكم كما أردتم أن يُفهم، بل على أنكم تحسبون تحركاتنا وتعدون أنفاسنا، وهو دليل آخر لترقبكم كل احتجاجاتنا ولما تحسبون لها من ألف حساب.
رابعاً الأقلام المأجورة التي بدأت تتداول نسبتكم المزعومة دليل أنكم تخوضون معنا الآن حرباً إعلامية بالاتجار في الكذب والبهتان، وهو ما جربتم معنا سابقاً وكان الفشل مصيركم دوماً.
أخيراً محاولتكم تنوير “كل ما من شأنه” أن يغالط الرأي العام بالحقائق خطوة جيدة، فما رأيكم لو أفصحتم لنا عن الآتي:
– أين نتائج المباراة التي اجتزناها بنجاح والتي لم تفصحوا عنها لحد الآن؟
– ما ردكم على أن من تم ترسيبهم عمداً قد شهد بنجاحهم المفتشون ولجان الاختبارات؟
– لماذا أُلجمتم عن الحديث عن حملة الإعفاءات التعسفية التي طالت خيرة الأطر في وزارتكم المصونة من مدراء إقليميين ومفتشين وموجهين ومديرين ونظار وحراس عاميين والتي أثارت الرأي العام الدولي؟
أوجعناكم وأفقدناكم صوابكم المتهافت، والذي دوماً ما تخفى خلف الصمت المطبق.
شكراً لكم مجدداً.

(محمد قنجاع المغرب)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox