رغيب أمين ، زلة القلم وتقافة الإعتراف بالخطأ، وأعداء النجاح هم أبناء الوطن

تقافة الإعتراف بالخطأ

يقال ان الإعتراف بالذنب فضيلة ، وفعلا هذا ما وقع مع المدون المغربي المعروف رغيب أمين بعد وقوعه في زلات قلم كثيرة ومن أشهرها ” كيف تحصل على الأنترت مجانا عن طريق ما يسمى بالأوترنت OuterNet عبر الأقمار الاصطناعية ” هذه التدوينة التي روج لها المدون المشهور عربيا بالمحترف لقيت صدى كبيرا في الوسط الإعلامي العربي وخلقت نقاشات وردود أفعال منها ما هو بناء ودى أهذاف تربوية وأخرى دات طابع تهكمي والغرض منها فقط التشويش على المسار المميز لهذا المدون أو فقط لكسب بعض المشاهذين على قنواتهم في اليوتيوب ، وسبب هذه البلبلة والنقاشات هو كون أن هذه التقنية (OuterNet) لا تقدم أنترنت مجاني بل تقدم فقط بعض الخدمات المخزنة لذيها مثل أخبار الطقس وبعض الكتب المجانية … والتي تقوم بنشرها عبر القمر الصناعي ،لكن المدون رغيب أمين لم يتحرى الأمر جيدا وروج لهذه التقنية على كونها تقدم أنترنت مجاني ، ونتيجة لكل النقاشات التي خلقتها هذه الزلة أحس المدون بفضاعة الخطأ الذي وقع فيه والذي كان بالإمكان تجنبه لو قام بالبحث والتأكد من الخدمة قبل نشر تتدوينته ،والجميل في الأمر ونتيجة للاحساس بالذنب إعترف  رغيب أمين في أحد منشوراته على الفايسبوك بكونه يبقى إنسانا معرض للاخطاء وأنه أرتكب أخطاءا كثيرة في مساره كمدون وهذا شيء يحسب له ويأكد خلقه الطيب المعروف به وأن هذه التذوينات لم تنشر بسوء قصد . وتضمن هذا البلاغ أيضا إنتقادا لكل المشوشين عليه و جاء فيه :

صباح الخير ولله الحمد والمنة انهينا مرحلة الإعتكاف والتي دامت 7 ايام من اجل متابعة دورة تكوينية في مجال الامن المعلوماتي ، كما كانت مرحلة تأمل في عدة احداث ومواقف عشتها رغم انني لم اعلق عليها رسميا في حائطي ، إلا نني قررت ان اخرج من مرحلة الصمت لاوضح بعض النقاط للمتابعين القدامى من يعرفون امين قبل 8 سنوات ومن تعرفو عليه مؤخرا قبل سنة او سنتين .

في الحقيقة بدأت اشم رائحة من الحقد والإبتزاز تصل إلى حد محاولات للإختراق ، السب والشتم في الإصل والنسب بدون سبب ، ابطالها أبناء المغرب الحبيب من بني تربتي . ما من شيئ فقط لانك شخص يبحث لكي يتحسن ماديا ! فلما كنت اجلس فوق كرسي قديم وطاولة قمت بإقتلاعها من خزانة ملابس مهترئة كنت انداك محبوب البعض ، اما الان لما اصبحت اجلس في مكتب محترم وكرسي محترم اصبحت عذوا لذوذا !! اصبحت عميلا إسرائليا ، وإستغلاليا و و و و !!

بصراحة لا ألوم من يبغضني لهذه الدرجة فقط لانني تحسنت ماديا ! لانني مؤمن بأن النظام هو من زرع فينا هذا السم . سم الإطاحة ببعضنا وعدم حب الخير للآخر ، ننهش في لحم بعضنا البعض لكي لايصل في النهاية إبن الشعب إلى مراتب عليا تتنافس مع من عهدنا قرائة اسمائهم في الجرائد ودون اي مجهود من طرف النظام ،فهو يلعب دور المتفرج دون ان يتعب نفسه بالإطاحة بك .

نقطة اخرى احب ان اوضحها هو انني إنسان ، لا اقل ولا اكثر لي اخطائي ولي ذنوبي ، إنسان يعيش ويتعايش في هذا الواقع الإفتراضي . ليس من الضروري ان اكون دائما على صواب ولا احب ان يأخد بي البعض على انني ملاك . قد اصيب في بعض المواضيع وقد اخطئ ولكن في النهاية اشارك . بل وعيب ان يتم في بعض الاحيان طرح بعض الردود المستفزة ما من سبب إلا من اجل الضهور بمنظر السوبر مان في اعين متابعينهم لاحول لهم ولا قوة في المجال التقني . بل وانا متأكد ان هاؤلاء الابطال لو تمت المنداة عليهم في محاضرة علمية في إحدى مجالات التقنية بإحدى الجامعات لاصبحوا اضحوكة . شئتم او ابيتم فنحن لانطرح مواضيع تقنية محضة ! مانطرحه هو مثل ما يطرحه المغنيون الان ! مواضيع تعتبر تقنية ولكنها لاصلة لها بالتقنية إلا بالاسم ! فلاتعتقد ان عنوان سر رهيب في هاتفك اندرويد هو من سيجعلك متفوقا في المجال التقني ، فوالله وإن لم تعمي عينيك في دراسة الدورات التكوينية ستجلس اضحوكة بين التقنين والمهندسين ، واقسم لكم بالله العلي العظيم انني ساخط على المحتوى العربي التقني والتفاهة التي اصبحنا نعيشها في هذا المجال بل ولا انكر انني اصبحت مرغما على تتبع هذا التوجه لإنه في النهاية هناك آلاف الاشخاص معجبون به وإن وصلت تلك المواضيع لملايين المشاهدات يبقى ضميري يسألني ماذا قدمت لهذا المجتمع ؟ سر رهيب في هاتفك اندرويد ؟

إنتهى مع مودتي وإحترامي (رغيب أمين )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox