زيلينسكي يرد بغضب على “شرط” ألمانيا.. وحيرة الناتو

وَقَالَ زيلينسكي خِلَالَ مُنْتَدَى دافوس الاقتصادي العالمي عبر الفيديو: “هُنَاكَ أوقات يَجِبُ ألا نتردّد فِيهَا أَوْ نقارن. عِنْدَمَا يقول أحدهم سأعطي دبابات إِذَا يفعل ذَلِكَ طرف آخر، لَا أعتقد أنّ هَذِهِ الاستراتيجية الصحيحة الَّتِي يَجِبُ إتِّبَاعهَا”.
وذكر مصدر حكومي فِي برلين لرويترز أن ألمانيا سترسل دبابات محلية الصنع إِلَى أوكرانيا إِذَا وَافَقَتْ الولايات المتحدة عَلَى القيام بالمثل، وَذَلِكَ فِيمَا لَا يزال الشركاء فِي حلف شمال الأطلسي “الناتو” غير متفقين عَلَى أفضل السبل لتسليح كييف.
وطلبت أوكرانيا تزويدها بأسلحة غربية حديثة، خاصة دبابات المعارك الثقيلة، حَتَّى تتمكن من استعادة الزخم بعد تحقيق بعض النجاحات فِي ساحة المعركة فِي النصف الثاني من عام 2022 فِي مواجهة القوات الروسية.
وتمتع برلين بحق رفض أي قرار بتصدير دباباتها من طراز ليوبارد، وَالَّتِي يرى خبراء فِي مجال الدفاع أَنَّهَا الأنسب لأوكرانيا.
وَقَالَ مصدر بالحكومة الألمانية طلب عدم الكشف عَنْ هويته إن المستشار الألماني أولاف شولتز شدد عدة مرات فِي الأيام الأخيرة، خلف الأبواب المغلقة، عَلَى شرط إرسال الدبابات الأميركية إِلَى أوكرانيا.
الموقف الأميركي
  • قالت كارين جان بيير المتحدثة باسم الرئيس الأميركي جو بايدن ،عِنْدَ سؤالها عَنْ موقف ألمانيا: “يعتقد الرئيس أن عَلَى كل دولة أن تتخذ قراراتها السيادية الخَاصَّة بِشَأْنِ خطوات المساعدة الأمنية وأنواع المعدات الَّتِي يمكنها توفيرها لأوكرانيا”.
  • قَالَ وَزِير الخارجية أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة ستقدم 125 مليون دولار لأوكرانيا لدعم منظومة الطاقة وشبكات الكهرباء لديها فِي أعقاب الهجمات الروسية عَلَى تِلْكَ المرافق.
  • سعى أعضاء حلف شمال الأطلسي إِلَى تجنب خطر الظهور فِي مواجهة مباشرة مَعَ روسيا وامتنعوا عَنْ إرسال أقوى أسلحتهم إِلَى كييف.
  • قَالَ مسؤولون أميركيون إن من المتوقع أن توافق إدارة بايدن فِي الخطوة التالية عَلَى تزويد أوكرانيا بعربات سترايكر المدرعة، وَالَّتِي تُصنع فِي كندا للجيش الأميركي، لكنها ليست مستعدة لإرسال دبابات.
  • قَالَ كولين كال، کَبِير مستشاري السياسات فِي وِزَارَة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، وَالَّذِي عاد للتو من زيارة إِلَى أوكرانيا، إن البنتاغون مَا زال غير مستعد لتلبية طلب كييف دبابات إم 1 أبرامز.
ضغوط عَلَى ألمانيا
وكثفت بريطانيا الضغط عَلَى برلين هَذَا الشهر عِنْدَمَا أصبحت أول دولة غربية ترسل دبابات إِلَى أوكرانيا، متعهدة بمجموعة من دباباتها (تشالنجر)، وَقَالَتْ بولندا وفنلندا إنهما سترسلان دبابات ليوبارد إِذَا وَافَقَتْ برلين.
وحث زيلينسكي، فِي كلمة عبر رابط فيديو موجهة للمنتدى الاقتصادي العالمي فِي دافوس، الأربعاء، الحلفاء الغربيين عَلَى إمداد بلاده بالعتاد قبل أن تشن روسيا هجماتها الصاروخية والبرية التالية.
وَقَالَ: “يَجِبُ أن يكون إمداد أوكرانيا بأنظمة الدفاع الجوي أسرع من الهجمات الصاروخية الروسية المقبلة. يَجِبُ أن تسبق إمدادات الدبابات الغربية أي اجتياح جديد للدبابات الروسية”.
وتعتبر دبابات ليوبارد 2 الألمانية من أفضل الدبابات الغربية، وتزن أكثر من 60 طنا (60 ألف كيلوغرام)، ولها مدفع يمكنه إصابة الأهداف عَلَى مسافة تصل إِلَى 5 كيلومترات.
وتقول أوكرانيا، الَّتِي تعتمد بِشَكْل أساسي عَلَى دبابات تعود إِلَى الحقبة السوفيتية، إن الدبابات الجديدة ستمنح قواتها قوة نارية متحركة تمكنها من طرد القوات الروسية فِي معارك حاسمة.
 

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox