شاهدوا.. المواطنون يدقون ناقوس الخطر حول معاناة الفقراء والمتشردين في عز البرد

هَذَا، ويرى آخرون ضرورة “إنفاق الناس مِمَّا يحبون” مصداقا لكلام الله عز وجل فِي محكم تنزيله، وَكَذَا مصداقا لما يمليه الضمير الإنساني الطيب، أي إلباس المحتاجين مِمَّا يلبس المرء نفسه وَلَيْسَ مِمَّا قشب وأصبح باليا أَوْ تالفا أَوْ ممزقا..

وَعَلَى العموم فَإِنَّ فعل الخير هُنَا مُؤداه إِلَى الإتفاق بَيْنَ الناظوريين عَلَى إبراز مظاهر الكرم والجود والإنسانية مِنْ أَجْلِ مساعدة المحتاجين حَتَّى وإن لَمْ يمدوا أيديهم بطلب ذَلِكَ.
ويرى هَؤُلَاءِ أن عدد المشردين أضحى يتكاثر يوماً بعد يوم بِمَدِينَةِ الناظور، أغلبيتهم قادمون من مناطق أُخْرَى من المَغْرِب أَوْ من خارجه، وتختلف ظروفهم وتتعدد أهداف وصولهم إِلَى الناظور، لكنها تلتقي فِي كلمة معاناة.
ويفترش هَؤُلَاءِ المشردون الأرض فِي شوارع المدينة وبين أزقتها، متلحفين بالفضاء، مَا يَدْعُو إِلَى التفاتة مستمرة من كل الناظوريين عَلَى حد السواء بإعانتهم بالألبسة وإنقادهم من خطر الموت بردا أَوْ جوعا..
وتزداد معاناة هَذِهِ الفئة وفئة المعوزين فِي الجبال والقرى، مَعَ تراجع دور المؤسسات ذات الطابع الإجتماعي، ومقابل مجهودات حثيثة للسلط المحلية والأمن مِنْ أَجْلِ تطويق ظاهرة انتشار المتشردين بالشوارع، مَعَ انعدام وجود مقاربات واقعية أكثر نجاعة لظاهرة الفقر المذقع، وتراجع العدالة المجالية بَيْنَ العالمين القروي والحضري.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox