طفرة في عالم تشخيص التوحد.. خصلة شعر كفيلة بالكشف المبكر

وتبين أن الاختبار يتنبأ بالتوحد بدقة 81 بالمئة، وَقَد وصفه العلماء بأنه “رائد” ويتم الآن تتبعه بسرعة من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA).
وَعَلَى مَدَى سنوات، ونظرا لعدم وجود اختبار معياري للحالة، لجأ الأطباء للاعتماد عَلَى تَارِيخ وسلوك نمو الطفل.
وَقَالَ العلماء فِي شركة ناشئة مقرها نيويورك، تسمى “لينوس بلو”، إن اختبارهم الجديد يَجِبُ أن يستخدم بالاقتران مَعَ طرق أُخْرَى وَلَيْسَ بمفرده، لَكِنَّهُمْ يصرون عَلَى أَنَّهُ يمكن أن يساعد فِي تقصير فترة التشخيص.
وَقَالَ مانيش أرورا، الرئيس التنفيذي للشركة، لشبكة “إن بي سي”: يُمْكِنُنَا اكتشاف الإيقاع الواضح للتوحد بسنتيمتر واحد فَقَطْ من الشعر، نريد تمكين التدخل المبكر.”
وَفِي الاختبار، يستخدم العلماء أولاً الليزر لإزالة الطبقة السطحية من الشعر، ثُمَّ يتم تشغيل ليزر ثانٍ أقوى عَلَى طول ويحول الخصلة إِلَى بلازما.
ثُمَّ يقوم بفحص المواد المرتبطة بالتوحد بِمَا فِي ذَلِكَ المعادن مثل الرصاص والكادميوم والزرنيخ والزنك والنحاس وغيرها، حَيْتُ وجدت الأبحاث السابقة مستويات أعلى من هَذِهِ المعادن فِي شعر الأطفال المصابين بالتوحد.
واختبر العلماء طريقتهم عَلَى خيوط شعر تمَّ جمعها من 220 طفلاً يابانياً عِنْدَمَا كَانَ عمرهم حوالي شهر.
وجد العلماء أن اختبارهم حدد بِشَكْل صحيح التوحد فِي 394 حالة (81 بالمئة من المجموع).
وَقَالَ أندريا باكاريلي، خبير علوم الصحة البيئية بجامعة كولومبيا فِي مدينة نيويورك: “إن هَذِهِ التكنولوجيا جديدة بِشَكْل لَا يصدق، يعد استخدام الشعر ونوع القياسات الَّتِي يجرونها أمرا مبتكرا، إِنَّهَا رائدة”.
 

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox