عن تجربة استاذ قصة تلميذة تبكي بحرقة لإحساسها بوسوسة الشيطان لها بعدم وجود الله بعد محاضرة استاذ فلسفة


عن أستاذ بإحدى المؤسسات المغربية

تلميذة

تلميذة عندي من المجدات حصلت على 18,75 ف أول الفروض، اليومَ رأيتها سارحةً؛ قلت لعله شيء فسألتها فأبت الاجابة قائلة
(( لاأقدر)) وأعَدْتُ السؤال طمأنةً؛ لم تقدر على النطق وعلامات الارهاق التَّام بادية عليها لو تكلمت لبدَأت في البكاء قلت لها لابأس اكتبي مشكلتك ان كانَ ممكنا ( هدفي المساهمة التربوية من موقعي ف حل مشاكل المتعلمين) فكَتبتْ والدموع تنهمر من عينيها التالي: (( لقد حصل لي شك ف الايمان؛ أصبحت أشك ف وجود الله ولا أعرف ماذا سأفعل…))
أخدت الورقة وأكملت الدرسَ؛ حينَ أنهينا سألتها سؤالين الأول هل تصلين؟؟؟ والتاني متى حصل هذا الشك؟؟؟
فأجابت؛ نعم أصلي ( اطمأننتُ لأني اعرف أن الصلاة ستعالج مشكلتها اليومَ أو غدا أو بعدَ غد…))
ثم أرْدفَت قائلة:” أستاذ الفلسفة في أحد الحصص قال لنا هناك من يعتبر الله غير مسؤول عما يجري في الكون وغير مسؤول حتى عن الخلق – تعالى ربي عما يصفون -؛ ومن ذلكَ الحين وأنا لا أقدر على النوم ولا أي شيء”؛ ووالله في كلماتها ألم وحزن دفينين وحتى علامات السَّهر وكترة البكاء بادية على مُحيَّاها بشكل لا تخطؤه العين…
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما معناهُ(( ربَّ كلمة يقولها العبد لا يلق لها بالا تهوي به في نار جهنم كذا وكذا خريف))…
انظر الى كلمة لم يلقِ لها بالا أستاذ، ماذا فعلت بمسكينة صغيرة ليسَ لها من التلقيح الكافي لتواجهَ حربا كتلك الحرب التي قد تنهكها انهاكا حقيقيا…
ألقى كلمة ورحل وتركَ بُنيَّةً مع السَّهر أيمكنُ أنْ تنتهي الحكاية هنا والله ثم والله وبالله لَيَكونُ هناكَ يومُ تعودُ فيه البسمة لتلكَ البنيَّة ويدفعُ الثمنَ مضاعفا من كانَ مسؤولا عن وضعها، قد تضيع وَ السبب كلمة غير مسؤولة…
اختاروا كلامتكم بعناية وهي صادقة فكيفَ ان كانت باطلة؟؟؟؛ أه وأه كم من ثَمنٍ سيُدفعُ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox