“فاغنر” تجند مقاتلين في دولة أوروبية.. ورئيسها يعلق

وينطوي موقف الرئيس الصربي عَلَى انتقاد علني نادر لروسيا، حليفة البلد الواقع فِي منطقة البلقان.
ونقلت وكالة “بيتا” للأنباء عَنْ فوتشيتش قوله فِي مقابلة تلفزيونية: “لِمَاذَا تفعلون ذَلِكَ لصربيا؟ لِمَاذَا تطلق فاغنر دعوة مخالفة للأنظمة؟”.
وَكَانَ الفرع الصربي لمحطة “آر تي” الروسية المدعومة من موسكو قَد بث الإعلان المثير للجدل مؤخرا، عِلْمًا أَنَّ “فاغنر” تشارك فِي الحرب الدائرة بأوكرانيا إِلَى جانب القوات الروسية.
ويقاتل عدد ضئيل من الصرب إِلَى جانب قوات تدعمها موسكو فِي أوكرانيا، مُنْذُ اندلع القتال شرقي البلاد عام 2014، بَيْنَمَا لَمْ تنشر السلطات الصربية أي رقم محدد لِعَدَدٍ الصرب اللَّذِينَ قاتلوا فِي أوكرانيا.
ولطالما كَانَت صربيا حليفا موثوقا بِهِ لروسيا، إِذْ يجمع بَيْنَ البلدين الإرث الأرثوذكسي والعداء لحلف شمال الأطلسي، كَمَا رسخ تحالفهما العسكري فِي حروب عدة العلاقات بينهما.
وباستثناء بيلاروسيا، فَإِنَّ صربيا هِيَ البلد الأوروبي الوحيد الَّذِي لَمْ يحذُ حذو الغرب فِي فرض عقوبات عَلَى موسكو.
والثلاثاء بثت وكالة الأنباء الروسية “ريا” مشاهد تظهر عَلَى مَا يَبْدُو مواطنيْن صربيين يشاركان فِي حصة تدريب عَلَى الأسلحة فِي أوكرانيا.
وبرزت مجموعة “فاغنر” الَّتِي تأسست عام 2014 والمنخرطة فِي نزاعات بإفريقيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط، بَعْدَمَا أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجيش بالهجوم عَلَى أوكرانيا فِي 24 فبراير 2022.
وانتقل عشرات آلاف الروس للإقامة فِي صربيا مُنْذُ بدأت الحرب، ولقى غالبيتهم ترحيبا حارا.
ورغم وصول معارضين روس إِلَى صربيا هربا من النزاع، لَا يزال الصرب بغالبيتهم يؤيدون الهجوم العسكري عَلَى أوكرانيا، كَمَا تشهد بلغراد تظاهرات داعمة للكرملين.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox