فتاة أميركية تطلب تحليل دي.إن.إيه للتأكد من وجود سانتا

وكتبت الوزارة فِي حسابها عَلَى تويتر تقول ”كلنا نتفق عَلَى أن هُنَاكَ شيئا سحريا يحدث.”
وَأَضَافَتِ أَنَّهَا لَمْ تجد مطابقات كاملة لأي شخص فِي سجل الحمض النووي المشترك لكن كَانَ هُنَاكَ تطابق جزئي ”مَعَ حالة من 1947 فِي أنحاء الشارع 34 فِي مدينة نيويورك،” فِي إشارة إِلَى فيلم ”ميراكل أون ذا 34 ستريت.” وَقَالَتْ الوزارة إِنَّهَا ستحتاج لمزيد من عينات الحمض النووي ”من مواجهات أُخْرَى معروفة مَعَ سانتا لتجري مطابقة محددة.”
 
وَقَالَتْ الوزارة إن ”الأنباء الجيدة” هِيَ أن المختبر وجد حمضا نوويا مشابها لحيوان الرنة عِنْدَ فحص الجزر المقضوم.
الفتاة وَهِيَ من سكان كامبرلاند كَانَت قَد أرسلت الكعكة والجزر إِلَى قسم شرطة البلدة لتطلب فحص الحمض النووي، حسبما قَالَ رَئِيس الشرطة ماثيو بينسون الجمعة. وأرسل بينسون بدوره ”الأدلة” إِلَى قسم الطب الشرعي فِي وِزَارَة صِّحَة الولاية لتحليلها.
 

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox