كيف تحصل على عدد كبير من الزوار لموقعك رغم وجود منافسين كبار يسيطرون على محركات البحث

الربح من الانترنت في ضل منافسة الحيتان الكبيرة

دراسة حالة لأكثر من 15 عام عمل على الانترنت

معكم صاحب مدونة على الانترنت اعتمد على الدخل منها في حياتي مند سنوات ، وبدأت عمل في المجال من سنة 2005

أسست اكتر من موقع في مجالات مختلفة

تجربتي في المجال تنقسم لجزئين ، أول جزء ما قبل 2015 ، والجزء التاني بعد توسع وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي.

سأتكلم على خلاصة خبرتي بعد 2015 وحجم التطور الي حصل والسبب 0الرئيسي في انتقال عالم الأعمال الى السوق الالكتروني.

ليس هناك اي شك ان شبكات التواصل الاجتماعي ( فيسبوك – يوتيوب – تويتر – تيك توك – سناب شات – انستجرام ) تلعب دور كبير في حياة كل واحد فينا على المستوى الشخصي ، وكذلك على المستوى السياسي والثقافي ، واستطعت في فترة زمنية قليلة تكون منافس 9زظ
قوي لـ (محركات البحث) في الحصول على المعلومة

وهذا خلق سوق جديد في الديجيتال ماركتينج وأصبح باب رزق لنشاطات كتيرة ليس لها الآلية اللازمة لإنشاء موقع او تطبيق الكتروني.

وخلق مع السوق الجديد هذا سوق تاني عبارة عن خدمات يقدمها متخصصين في المجال لمساعدة أصحاب الاعمال او المشاريع في تنفيذ أعمالهم ، سواء كان تطوير او تسويق او تصميم … الخ

وبما أننا نشتغل تحت المسمى الوظيفي Web Developers ، فهدفنا الرئيسي هو “بيع المعلومة” التي يتنافس عليها آلاف بل الملايين من المنافسين حول العالم.

والمعلومة ممكن ان تكون في شكل “محتوى” او كود ، او بالأخص استراتيجية تسويق (سيو – شراء ترافيك – بيع ترافيك ).

حالة السوق الالكتروني حاليا تغيرت تماماً ، “وهذا بسبب زيادة الطلب وقلة المعروض ، وكذلك عشوائية البيع والتي بسببها كان من اللازم ظهور نوع جديد أكتر تخصص وإحتراماً لتجربة الزائر”.

ظهرت شركات كبيرة جداً على الويب ، وسأتكلم على الجزء الذي يخص مصر ، من ضمن الشركات هذه وكالات الاخبار الالكترونية ، شركات الانتاج المرئي ( سينما وتليفزيون ) ، شركات الميديا بكل أشكالها والتي تتنافس بقوة في جميع انواع المحتوى الإلكتروني

أشهر أمثله لشركات المحتوى الكتابي: موضوع ، أراجيك ، جولولي ، وغيرهم من المواقع الكبيرة

وكل الشركات هذه معتمدة في ارباحها طبعاً على الشريك الإعلاني الوحيد ( جوجل أدسنس ) ، وهذا راجع بالاساس لعدة اسباب أهمها الاسم التجاري التابع لشركة “جوجل”

معظم هذه الشركات بالمناسبة هدفها الرئيسي ليس الربح فقط ،وانما الهدف الرئيسي عندها هو الاستحواذ على أكبر قدر ممكن من الترافيك ، وتوجيهه لأغراض تسويقية اخرى (وهنمشيها تسويقية)

وبعد الظهور الشرس لأصحاب رؤس الأموال والاستثمارات في مجال الانترنت ، أصبحت المنافسة معدومة بالنسبة للفريلانسرز، وطبعاً لن أحتاج لتفسير السبب لكن بإختصار الموضوع اصبح متعلق برأس المال أكتر من الخبرة

لأنه مثلما وضحت في النقطة السابقة، يمكن ان تشتري المعلومة مهما كان شكلها الفرق يكون فقط في الجودة وهذا راجع بالتأكيد للتكلفة.

الخلاصة

– مبدأ الديجيتال ماركتنج لم يعد مبني على استراتيجية الربح السريع ، المبدأ الجديد Long-Term Relationship

– التخصص ثم التخصص ثم التخصص مهما كانت النيتش (المجال المستهدف) التي تستهدفها متخصصة او واسعة التخصص

– لا تأسس لمشروع بالاعتماد فقط على نفسك ، لازم تستعين بمتخصصين (يفضل ان يكونو شركاء او فريق عمل)

– أدرس السوق بشكل جيد ومن كل النواحي وارسم خطة عمل ،حدد هدف تصل له لا تقل مدته عن 3 اشهر ولا يزيد عن 6 اشهر (تعرف على كل منافسيك وعددهم ومدى المامهم بالمجال الذي تستهذفه قبل ان تبدأ)

– الربح لا يعتمد على جوجل أدسنس فقط ، يمكن ان تكسب بأكتر من طريقة ( التسويق بالعمولة – بيع داتا مستهدفة – بيع إعلانات لنشاطات متعلقة بزوارك )

– مصادر الزوار ليست فقط محركات البحث ، بل توجد العديد من القنوات التسويقية المهمة والتي من المهم الاعتماد عليها ايضا ومن اللازم ان تستخدمها ( شبكات التواصل الإجتماعي – Guest Posts – Email Marketing )

حظ أوفر ومرحبا بك في هذا البحر ، فالصياد لا يهتم بحجم سفن الصيادين المنافسين ولكن يختار مكان الصيد الذي ليس به احد ، ولا تنسى ان التوفيق بيد ربنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox