“لا أملك الطاقة”.. رئيسة وزراء نيوزيلندا تعلن موعد استقالتها

وَقَالَتْ أرديرن أَمَامَ أعضاء من حزب العمال الَّذِي تنتمي إِلَيْهِ: “حان الوقت بِالنِسْبَةِ لِي. لَا أملك مَا يكفي من الطاقة لأربع سنوات أُخْرَى”.
وأرديرن الَّتِي تولت رئاسة حكومة ائتلافية عام 2017 قبل أن تقود حزبها إِلَى فوز ساحق فِي الانتخابات الَّتِي أجريت بعد ذَلِكَ بثلاث سنوات، أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة تراجع شعبيتها وشعبية حزبها أيضًا.
وَفِي أول ظهور علني لَهَا مُنْذُ العطلة الصيفية للبرلمان قبل شهر، كشفت أرديرن خِلَالَ مؤتمر سنوي غير رسمي لحزب العمال أَنَّهَا كَانَت تأمل خِلَالَ فترة الراحة تِلْكَ أن تجد الطاقة لمواصلة قيادتها للبلاد، لكن “لَمْ أتمكن من ذَلِكَ”.
ولفتت إِلَى أَنَّ الانتخابات المقبلة ستجرى فِي 14 أكتوبر، وَهِيَ ستحتفظ بمنصبها النيابي حَتَّى ذَلِكَ الحين.
وَقَالَتْ: “أنا لَا أستقيل لأنني أعتقد أننا لَنْ نتمكن من الفوز فِي الانتخابات المقبلة، بَلْ لأنني متيقنة أننا نستطيع ذَلِكَ وسنفعل”.
وَأَشَارَتْ أرديرن إِلَى أَنَّ استقالتها ستدخل حيز التنفيذ فِي مَوعِد أقصاه 7 فبراير، مضيفة أن حزب العمال سينتخب زعيما جديدا فِي 22 يناير.
ونفت أرديرن وجود أي سر وراء استقالتها، قائلة: “أنا انسانة. نحن نعطي كل مَا بوسعنا لأطول فترة ممكنة وَبعْدَ ذَلِكَ يحين الوقت. وبالنسبة لِي فقد حان الوقت”.
وَأَكَّدَت: “سأرحل لأنه مَعَ وظيفة متميزة كهذه هُنَاكَ مسؤولية كبيرة. مسؤولية معرفة مَتَى تكون الشخص المناسب للقيادة، وأيضا عِنْدَمَا لَا تكون كذلك”.
 

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox