محاكاة تتوقع فشل أي هجوم صيني ضد تايوان لكن بشرط!

وَأَشَارَ خبراء عسكريون، خِلَالَ اجتماع نظمه “مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية” للقيام بمحاكاة للحرب، إِلَى أَنَّ كل طرف متورط بِشَكْل مباشر فِي مثل هَذَا الصراع (الولايات المتحدة والصين وتايوان واليابان) سيتكبد خسائر “هائلة”.
وَقَالَ إريك هيجينبوثام، خبير الأمن فِي “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) “لَقَدْ توصلنا إِلَى استنتاجين”.
  • “أولاً، فِي معظم الحالات، ليس لَدَى الصين فرصة تذكر للنجاح وتحقيق أهدافها العملياتية، أَوْ احتلال تايبيه” عاصمة تايوان.
  • ثانيا “ستكون تكلفة الحرب باهظة لِجَمِيعِ الأطراف، وبالأخص بِالنِسْبَةِ للولايات المتحدة”.
اختبرت المحاكاة 24 سيناريوها مختلفا، يَتَضَمَّنُ كل مِنْهَا محاولات الصين السيطرة عَلَى تايوان بالقوة بحلول العام 2026.
سيحسم مُسْتَوَى مشاركة الولايات المتحدة الحرب. فبدون المساعدة الأميركية للدفاع عَنْ تايوان، سيحتل الجيش الصيني الجزيرة فِي غضون ثلاثة أشهر أَوْ أقل.
وفق السيناريو الَّذِي وصفه الخبراء المشاركون فِي المحاكاة بأنه الأكثر احتمالا للحدوث، سيجبر الجيش التايواني الصينيين عَلَى الانتشار عَلَى طول الساحل.
وَفِي تقدير ماثيو كانسيان، من “الكلية الحربية البحرية”، وَهُوَ معهد أبحاث تابع للبحرية الأميركية، فَإِنَّ المتغيرات الحاسمة ستحدد درجة نجاح الهجوم. بِمَا فِي ذَلِكَ درجة حزم تايوان عَلَى صد الهجوم، وأيضًا مِنْ خِلَالِ السماح أم لَا من قبل اليابان للولايات المتحدة بشن هجمات مضادة من قواعدها عَلَى الأراضي اليابانية.
وَإِعْتَبَرَ كانسيان أَنَّهُ من دون ذَلِكَ “لَنْ يكون التدخل الأميركي كافياً للحفاظ عَلَى استقلال تايوان”.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox