مراجعة مسلسل Messiah (المسيح) المثير للجدل

مراجعة مسلسل Messiah المثير للجدل :

يحتوي على حرق للأحداث 😃

المسلسل لا يحتوي على اي اساءة لأي دين…

• بالنسبة للبعض الذين يتساءلون عن تجسيد نبي الله عيسى اللي مذكور في كل الأديان السماوية وهذا حرام انتوا اتفرجتوا على مسلسل يوسف الصديق مع ان المسلسل صريح في تجسيد النبي وهذا في حد ذاته حرام ومع ذلك الجميع تفرج وقال هذا مسلسل ويحمل رسالة فنية

• المسلسل يتكلم عن الشخصية الرئيسية ” بايم غولشيري” 36 سنة وهو إيراني وله اخ هما من والد يهودي وام مسيحية ماتوا اثناء فرارهم من العراق في عام 1991م مع وقت تزامن حرب الخليج الثانية (تحرير الكويت) ومن الواضح ان بايام يلقي اللوم لما حدث لوالديه على امريكا…..

قام بتربيتهم عمهم الذي كان يلقب نفسه بـ “يوسف المدهش” في ايران وهو كان ساحراً كانوا يتنقلون مع السيرك قام عمهم بتعليمهم “فن الخدع السحرية” وهذا يفسر كل الذي عمله والناس يسمونه معجزات وهو أيضاً من علمهم الانجليزية

• “بايام” قضى 7 اشهر في مستشفى للأمراض النفسية عندما كان في العشرينات من عمره وسجله النفسي يقول انه مصاب بـ “اضطراب الوهم” يعتقد انه المسيح ويعتقد انه مقدر له ان يصبح المنقذ

•  “بايام” درس في جامعة “ويليامز” اللي كان بيدرس فيها  “اوسكار والاس” وكل كلام “بايام” وافكار موجودة في الكتاب بتاع  “والاس” هو فقط نشر باسم والاس

• المسلسل يتكلم عن ان الناس تركت حياتها وشغلها وكل دنيتها لكي تتبع رجل يدعي انه المسيح وحتى ميعرفوش هو ايه هدفه مثل السيدة اللي جعلت بنتها المصابة بالسرطان تترك علاجها الكيماوي لكي تجري وراء اوهام وان الشخص الذي يدعي انه المسيح يعالجها وكانت توهم نفسها انها تتحسن وفي الاخر ماتت

وكذلك اكبر مثال “القس”الذي كان قد يأس من حياته وكأنه لما صدق يلاقي حاجة يسعى وراءها واهمل بنته وامرأته لكي يجري وراء اوهام المسيح

مثل الرجل الذي اقنع سامر يفجر نفسه في مسجد رام الله لانه كان فيه جبريل الذي كان مسلم ومصدق المسيح

باختصار رجل ذكي خلى الناس كلها تروح لهلاك نفسها بنفسها  وكل هذا من غير ما يقول انا المسيح هم من ادعوا بهذا وليس هو..😃

تقييم الموقع vuseen.com للمسلسل هو: 7/10

لأن هدف المسلسل الاساسي اللي تكلمنا عنه في هذا المقال وأيضاً لأن المسلسل مشوق ويشدك من اول حلقة وحتى اخر المسلسل لا توجد به اي إساءة لـ أي دين لكن للأسف الكثير من الناس يتحدثون عن المسلسل بالسوء حتى قبل مشاهذته

– البوست دا هيكون لكل نقاشات المسلسل وبعدها مفيش اي بوست هيتقبل عن المسلسل…

تعليقات:

محمد أمير:

انا شفت المسلسل المثير للجدل Messiah انتاج Netflix وحابب اتكلم عنه شوية للي سألني في رأيي فيه ..

بص بداية كدة المسلسل مبيتكلمش عن المسيح الدجال اللي احنا نعرفه، جه عكس التوقعات اللي توقعناها كلنا واخد طريق تاني لوحده كدة عشان يناقش فكرة في منتهى الاهمية ..

الفكرة بأختصار : ايه اللي هيحصل لو ظهر نبي جديد في عصرنا ده؟

الموضوع بسيط ولكن معقد ومتجرّد من الفكرة العامة للبشر كلهم “الدجال، المهدي المنتظر، القدوم الثاني للمسيح واخيرا المسيا” لكنه بيلعب علي وتر شديد البساطة والتعقيد في نفس الوقت .

ايه اللي هيحصل لو نبي جديد ظهر بنفس الافكار السماوية الداعية للترابط والسلام والعقيدة ونفس المعجزات اللي اقترنت بالانبياء لكن في ظل التقدم التكنولوجي الموجود حاليا والانظمة السياسية المختلفة في اكثر الاماكن تدينا او علمانية، مابين فلسطين والكيان الى سوريا وصولا الى الولايات المتحدة الامريكية، بالاضافة لسطحية التمسك الديني اللي اصاب البشر واللي الدين بالنسبالهم بقا مجرد قشرة.

فكرة ان البشر واحد مهما اختلف الزمن ولكن بشكل اوسع وبتعريفات جديدة، يعني زمان كان اللي بيقف للنبي ودعواه وقت ظهوره هم اصحاب السلطة والنفوذ والاموال، وبيعملوا كدة للحفاظ علي مكانتهم وفلوسهم وتجارتهم وخلافه، بيحصل نفس اللي حصل ده ولكن تحت مسمى “الحرب علي الارهاب” و “السياسات العليا للدولة” والمصالح السياسية بين الدول “مابين امريكا واsرائيل”، لكن بنفس الوسائل الدفاعية القديمة بأتهام النبي بالنصب والطمع والجنون والكذب، بنفس محاولات القتل والاغتيال، حتى محاولتة الزج بين في فضائح جنسية،

المسلسل قدر انه يلعب علي الوتر الايماني للممثلين وللمتفرج، عشان يطرح سؤال اهم وهو هل لو انتا عايش معاهم دلوقتي هتآمن بيه ولا لا، وده يودينا لسؤال ابعد بيقول هل انتا لو كنت زمان ايام الانبياء اللي مؤمن بيهم دلوقتي كنت هتكون في صف الصحابة ام الكافرين، هل كنت هتعبر البحر الاحمر ولا هتطاردهم مع جيش الفرعون، هل كنت هتنادي بصلب السيد المسيح ولا كنت هتتعشى معاهم العشاء الاخير؟

المسلسل ناقش ابعاد كتير حوالين الشخصيات الرئيسية، علي سبيل المثال الباحث عن الهوية الذي يؤمن في النهاية ويكون اشد ايمانا ممن اظهر ايمان في اول دعواه، ورجل الدين الذي انتفع من ايمانه بالنبي الجديد، الشاب اللي شاف الخلاص علي ايديه وازاي تك استغلاله سياسيا، ظابط الشرطة السادي اللي بيحاول ينيّم ضميره عن ذنب اقترفه في حق طفل صغير، حتى اكبر راس في البلد اللي دينه كان عامل في الوقوع بين خيار التصديق او عدم الالتفات حتى لا يخسر نفوذه السياسي، وكذلك اللي اتأكدوا من نبوته ازاي تصالحوا مع نفسهم وآمنوا بيه،

كذلك اهم ٣ نقط عجبوني في المسلسل كانت في ان المسلسل مبهم مبيدكش اجابات، وطول المسلسل انتا مش قادر تعرف هل هو حقيقي فعلا ولا نصاب، لانك لحد اخر لحظة انتا حقيقي مش عارف الصح فين، وده خلاني انا كمشاهد محطوط تحت نفس الظروف اللي ابطال المسلسل قابلوها،

النقطة التانية هي تعامل الناس مع المعجزات، ازاي قدرت الشخصية دي انها تحقق معجزة من اهم معجزات السيد المسيح وازاي بلوجرز اليوتيوب قدروا انهم يكذبوها ويعترضوا عليها ويسخروا منه، وازاي مشاهديها اهتموا بتصوير المعجزة بالموبايلات في نفس وقت اللي المفروض يشهدوها ويشاهدوها،

النقطة الاخيرة هي تعامل الشخصية الروحانية دي مع الحداثة والمزج بينها وبين التابو الخاص بالانبياء، يعني التصوير وانستجرام، التليفزيون والبرامج الحوارية والصحافة، اللبس الحديث والعربيات وغيره، ودي نقطة مهمة جدا ومحورية جدا .

عجبني جدا حيادية الطرح للقضايا السياسية، ومناقشة سلبية الاحتلال الاsرائيلي بدل تصويرهم كملايكة زي كل اعمال امريكا، وكذلك الفساد الحكومي الامريكي ودي نقطة متمش مناقشتها بشكل كبير في اعمال كتير، وذبذبة الايمان جوا شعب محافظ او بيسمي نفسه محافظ زي الولايات المتحدة، والتطرق لمشكلة المخيمات الفلسطينية في الشام، كمان تصويرهم جوا اماكن مبنعرفش نصور فيها زي الاقصى ودمشق وايران عجبوني جدا، وكذلك الحوار باللكنة العربي الشامي والعبري والانجليزي.

رأيي بقا الاخير انه مسلسل قوي وممتع ومثير للتساؤل بشكل واسع جدا، انتا كمتدين مش هتكرهه وهتعرف تكمل فرجة عليه عادي، فيه مشهد اباحي واحد بس بس مكنش ملط، ومش ممل بالشكل اللي كنت متوقع انه يكون ممل فيه، بيخليك تتفرج علي حلقة ورا التانية لا اراديا وانا اتفرجت عليه كله في يوم واحد بس.

لو حابب تتفرج علي فكرة جديدة واحداث فكرت انتا فيها في يوم من الايام اتفرج عليه، وطبعا ممكن الجزء التاني يطلع المسيح الدجال عادي وكان بيمهد لنفسه مثلا دا شيء لسة متوقع عادي لكن الجزء الاول حقيقي قوي، وفي انتظار الجزء الثاني وقت نزوله ان شاء الله.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox