مفهوم الحرية (المحور الأول : الحرية والحتمية) – VuSeen

الفلسفة ثانية باك

مفهوم الحرية (المحور الأول : الحرية والحتمية)

.

الفهرس

أولا: الإشكال

ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

1-2/ سيغموند فرويد

2-2/ إميل دوركهايم

3-2/ ابن رشد

أولا: الإشكال

  • مَا علاقة الحرية بالحتمية ؟
  • هل الانسان حرفي أفعاله حرية مطلقة أم أن هَذِهِ الاخيرة مشروطة ومقيدة بحتميات وجبريات ؟

ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

1-2/ سيغموند فرويد

إن فعل الإنسان حَسَبَ فرويد مقيد بمجموعة من الإكراهات الخارجة عَنْ إرادته الخَاصَّة والآتية من اللاشعور.

فالبناء النفسي للفرد محكوم بحتميات لاشعورية تتجسد عَلَى مُسْتَوَى مختلف المكبوتات الَّتِي تتراكم عَلَى منطقة اللاشعور وتعاود الظهور من جديد فِي مرحلة معينة من حياة الفرد.

هَذَا بالإِضَافَةِ إِلَى أَنَّ الأنا ليس سيد نفسه كَمَا ادعى ديكارت، وإنما هُوَ مجرد خادم وَفِي لرغبات الهو ومطالب الأنا الأَعْلَى، مِمَّا يَعْنِي أن الإنسان فاقد للحرية ومحكوم بالحتمية السوسيولوجية.

ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

2-2/ إميل دوركهايم

مِنْ خِلَالِ التحليل السوسيولوجي مَعَ اميل دوركهايم، نجد هَذَا الأَخِير يؤكد عَلَى دور الشروط السوسيوثقافية فِي تحديد وبناء شخصية الفرد مِنْ خِلَالِ التنشئة الاجتماعية (التربية) الَّتِي بِوَاسِطَتِهَا يتم ترسيخ قيم ومبادئ المجتمع فِي شخصيات أفراده، ليصبح الفرد معطى جاهز مِنْ طَرَفِ المجتمع مثقل بإشراطات اجتماعية وثقافية كمجرد خاضع لسلطة الضمير الجمعي وتأثيراتها.

مِمَّا يَعْنِي أن الإنسان محكوم بالحتمية السيكولوجية.

ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

3-2/ ابن رشد

فِي سياق مخالف، نجد الفيلسوف المسلم ابن رشد قَد تأثر بالجدل الكلامي الَّذِي عرفته الثقافة الإسلامية زمن سيادة الفرق الكلامية بَيْنَ الجبرية الَّتِي قالت بانعدام حرية الاختيار لَدَى الإنسان، والمعتزلة الَّتِي آمنت بحرية فعله واختياراته، والأشاعرة الَّتِي حاولت الجمع بينهما مِنْ خِلَالِ نظرية الكسب.

أَمَّا ابن رشد فقد تبنى نفس موقف الأشاعرة مؤكدا أن الشرع لَمْ يقصد الفصل بَيْنَ الاختيار والجبر وإنما قصد الجمع بينهما، حَيْتُ لَا يمكن أن نتصور الفعل الإنساني حرا بِشَكْل مطلق وَلَا مقيدا بِشَكْل مطلق كذلك، وإنما هُوَ فعل يتركب من حرية الاختيار والقدرة الالهية أَوْ عالم الأسباب الخارجية.

إِنَّهُ فعل مَا بَيْنَ حدي الجبر والتخيير، فهو مشروط بقوانين الطبيعة الَّتِي خلقها الله ومحدود بقدرات البدن، مِمَّا يَعْنِي أن الفعل الإنساني نتاج للإرادة الإنسانية والإرادة الربانية فِي الآن نفسه، وَهُوَ مَا أكده ابن رشد حين قَالَ: «قَد أكون عازما عَلَى السفر فِي يوم معين، وَلَكِن قَد تطرأ ظروف خارجية بدنية تعطل سفري مثل المرض أَوْ طبيعية مثل المطر».

حرية الإنسان نسبية مشروطة بقوانين الطبيعة ومحدودة بقدرات البدن

.

.

.

عَنْ الموقع

ان www.vuseen.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici multi-aschl

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *