قضية 10000 إطار تشغل الرأي العام، في غياب تام لوزارة التربية الوطنية، والجبهة الوطنية للدفاع عن التعليم العمومي تتحرك لحلحلة الملف

الأطرالتربوية هم أساتذة و إداريون، قامت الدولة في شخص حكومة عبد الإله بنكيران بتكوينهم في المدارس العليا للأساتذة سنة كاملة تكوينا نظريا إضافة إلى تدريب ميداني في المدارس العمومية، تحت ما يسمى بالمشروع الحكومي لتكوين 10.000 إطار تربوي و إداري.
و هذا التكوين جاء لإنتشالهم من شبح البطالة و إدماجهم في سوق الشغل، لكن بعد سنة كاملة من التكوين وجدوا أنفسهم في الشارع، لم تتعامل معهم الدولة المغربية إلا بلغة القمع و التضييق و التجاهل…
لكنهم أصروا على الإستمرار في المعركة معركة #الإدماج لأن الدولة لم تترك لهم أي خيار غير الإحتجاج في شوارع المدن المغربية …
قاربت نضالاتهم عشرة أشهر من الزمن، ولا زال المسؤولون ينهجون مع هاته الأطر التربوية سياسة الآذان الصماء.
فإلى متى ستبقى الدولة المغربية تنهج هذه السياسات البائسة في حق أبناء الشعب و الأطر المؤهلة في هذا الوطن الجريح؟؟؟
أهذا هو الحوار الإجتماعي الذي تتبجحون به في قنواتكم و منابركم الرسمية؟؟

ونتيجة لغياب الحوار مع الوزارة الوصية والغموض الذي يطغى على مستقبل المدرسة العمومية والتخبط الذي يعيش فيه هذا القطاع بصفة عامة ،قامت العديد من الهيئات وكذا عدد من الشخصيات البارزة بتأسيس جبهة وطنية للدفاع عن التعليم العمومي، وذلك بعد عقدها  اجتماعا يوم السبت 18 فبراير 2017، والذي خصص لتدارس أوضاع التعليم العمومي المدرسي والجامعي من اختلالات بنيوية عميقة.

وأعلنت الجبهة في بيان لها، رفضها المطلق لخوصصة التعليم وتسليعه خضوعا لإملاءات المؤسسات المالية الدولية والمساس بما تبقى من “مجانية” التعليم العمومي في مختلف مستوياته، مطالبة الدولة، بـ”تحمل مسؤولياتها لضمان الحق في تعليم عمومي مجاني، علمي، معمم، موحد وجيد لجميع بنات وأبناء الشعب المغربي على قدم المساواة، بالرفع من قيمة الميزانية المخصصة لقطاع التعليم بما يتلاءم مع متطلبات تأهيل التعليم العمومي المدرسي والجامعي.
كما طالبت بـ”إلغاء كل التدابير والإجراءات التي تهدف إلى تشجيع التعليم الخصوصي على حساب المدرسة والجامعة العموميتين، وسحب مسودة القانون الإطار والرأي الاستشاري رقم 02/2016 الصادر عن المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي في نونبر 2016. وكذا القانون 12/86 المنظم لما يسمى ب «الشراكة عمومي-خصوصي”.
وأشار البيان ذاته، أنه وبعد المصادقة على الميثاق التأسيسي للجبهة الوطنية للدفاع عن التعليم العمومي وبرنامجها النضالي المرحلي، قرر المجلس الوطني، “تثمين ودعم كل المبادرات النضالية الوحدوية التي يخوضها التنسيق النقابي ومختلف التنسيقيات الفئوية بقطاع التربية الوطنية، ودعم المعركة التي تخوضها الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة ضد تسفيه مادة الفلسفة”.
كما أكد المجلس “دعمه وانخراطه في المعارك المشروعة التي تخوضها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين والمجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي، وشجب القرارات المجحفة واللاقانونية القاضية بالإعفاء من المهام التي طالت العديد من المسؤولين التربويين والإداريين بقطاع التربية الوطنية وغيرها من القطاعات الحكومية لأسباب سياسية”.
وذكر البيان، أن الهيئات الموقعة على تأسيس الجبهة هم كالآتي:
حزب النهج الديمقراطي
الحزب الاشتراكي الموحد
حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي
حزب المؤتمر الوطني الاتحادي
فيدرالية اليسار الديمقراطي
الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية
حزب التقدم والاشتراكية
جماعة العدل والاحسان
النقابة الوطنية للتعليم العالي
الجامعة الوطنية للتعليم (ا م ش)
الجامعة الوطنية للتعليم-التوجه الديمقراطي
الجامعة الحرة للتعليم (ا ع ش م)
النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)
النقابة الوطنية للتعليم (فيدرالية النقابات الديمقراطية)
الشبيبة العاملة (ا م ش)
الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلامذة بالمغرب
الفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمغرب
نقابة مفتشي التعليم بالمغرب
الجمعية الوطنية لمفتشي التعليم الثانوي
الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
المنظمة المغربية لحقوق الإنسان
العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان
المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والانصاف
الفيدرالية المغربية لحقوق الانسان
فدرالية رابطة حقوق النساء
الجمعية المغربية للنساء التقدميات
الاتحاد التقدمي لنساء المغرب
اتحاد العمل النسائي
الائتلاف المغربي للتعليم للجميع
جمعية أطاك المغرب ( (ATTAC –Maroc
الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب
لجنة متابعة اللقاء الوطني التشاوري لإيقاف مصادرة المقر المركزي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب
منظمة حريات الاعلام والتعبير -حاتم
ملتقى الأسرة المغربية
الجمعية الوطنية لمساعدة التلميذ في وضعية صعبة (هيثم)
اتحاد الطلبة والتلاميذ من أجل تغيير النظام التعليمي بالمغرب
المجلس الوطني لخريجي البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي
جمعية التقدم للأعمال الاجتماعية

وضيح الميلودي (أستاذ جامعي بفرنسا)
عبد الرحمان النوضة (كاتب)
محمد كنوش (باحث في قضايا التربية والتكوين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox