وزيرة المالية تدخل على خط الاختلالات التي تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم، وهذا ما قالته بخصوص الموضوع

موقع vuseen | VuSeen
 
دَخَلَت وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح العلوي، عَلَى خط مَا وصفه كثيرون بـ”الاختلالات” الَّتِي تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم بالعديد من مناطق المملكة.
فِي هَذَا السياق، كشفت الوزيرة أن عملية تقسيم وإنتاج وتوزيع حصص الدقيق الوطني للقمح اللين المدعم الموجه لمختلف العمالات والأقاليم، تَتِمُّ كل 6 أشهر مِنْ طَرَفِ لجنة وزاراتية مشتركة مكونة من القطاعات الحكومية المعنية.
وَأَضَافَتِ العلوي أن عملية تحديد المستفيدين تنبني عَلَى معايير عدة، من بينها نسبة الفقر فِي الجماعات التابعة لِكُلِّ إقليم وعمالة، وطبيعة المركز المستهدف (قروي أَوْ حضري)، فَضْلًا عَنْ المراكز المعنية بالمبادرة الوَطَنِية للتنمية البشرية.
وإلى جانب ذَلِكَ، أَكَّدَتْ وزيرة المالية أن اللجنة المشرفة عَلَى هَذِهِ العملية تأخذ بعين الاعتبار القدرة الشرائية للفئات المستهدفة والحاجيات المعبر عَنْهَا مِنْ طَرَفِ العمالات والأقاليم.
وَأَضَافَتِ العلوي أن اللجنة المذكورة تشرف أيضًا عَلَى تحديد الحصص الممنوحة للمراكز المستفيدة، إضافة إِلَى تحديد الكميات الموجهة إِلَى التجار وتلك الموجهة إِلَى المخابز، وَكَذَا الكميات المخصصة لجهات أُخْرَى، طبقا لمعايير محددة من بينها الحصة الإجمالية من الدقيق المدعم المحددة مِنْ طَرَفِ الحكومة، وتقييم حالة تموين السوق من الدقيق، والخصوصيات الجهوية كنمط العيش ومميزات إنتاج الحبوب بِكُلِّ جهة.
وَفِي سياق متصل، أَكَّدَتْ المسؤولة الحكومية أن اللجنة سالفة الذكر تسهر عَلَى تجميع المُعْطَيات الخَاصَّة بالفئات المستفيدة خِلَالَ كل أسدس مَعَ مراجعة الحصة المخصصة لِكُلِّ جماعة، وَذَلِكَ بناء عَلَى عمليات تنسيق ميدانية مَعَ الأقسام الاقتصادية التابعة للعمالات والمصالح الخارجية للمكتب الوطني للحبوب والقطاني.
وأفادت العلوي أَنَّهُ تمَّ الشروع فِي مراجعة الحصص السنوية من الدقيق المدعم باعتماد تَطْبِيق نظام جديد ارتكز عَلَى استهداف أحسن للمراكز الهشة، حَيْتُ مكنت هَذِهِ العملية من تغطية جل الجماعات المعنية بالمبادرة الوَطَنِية للتنمية البشرية مَعَ تخصيص 70 فِي المِئَةِ من الحصص للمناطق القروية وهوامش المجال الحضري.
وَتَجْدُرُ الإشارة إِلَى أَنَّ التوضيحات الَّتِي أدلت بِهَا وزيرة الاقتصاد والمالية بِهَذَا الشأن، تأتي ردا عَلَى سؤال كتابي، تقدم بِهِ كل من خالد السطي ولبنى علوي، عَنْ الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بِمَجْلِسِ المستشارين، وَالَّذِي تحدثا فِيهِ عَنْ اختلالات توويع الدقيق المدعم بالمغرب.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox