يونيسف تحذر: 7 ملايين طفل خارج الصفوف الدراسية بالسودان

أرقام صادمة تطرحها مجددا منظمة  اليونيسف بِشَأْنِ أوضاع الأطفال فِي السودان. 8.5 ملايين طفل يحتاجون لمساعدات إنسانية. 7 ملايين طفل خارج الصفوف الدراسية.
المنظمة الدولية دَعَتْ لحلول عاجلة وَطَالَبَتْ المانحين بتقديم الدعم لحماية الأطفال ودعمهم فِي مجالات التَّعْلِيم والصحة والتغذية ومحذرة فِي الوقت ذاته من تعرض الرّضع لسوء التغذية.
ووصف رَئِيس تحرير صحيفة السوداني، عطّاف محمد مختار، تقرير منظمة اليونيسف عَنْ وضع الأطفال فِي السودان بالصادم والكارثي.
وَقَالَ عطّاف محمد مختار، لـ”سكاي نيوز عربية”: “مَا من كارثة يمكن أن تقع عَلَى أمة أكبر من هَذَا التقرير الصادم. نتحدث عَنْ أجيال ستكون خارج فعل النهضة اللازم لأي أمة من الأمم. الأمة تقوم عَلَى شبابها وأطفالها”.
اليونيسيف تقول إن أوضاع الأطفال المزرية هَذِهِ نتجت عَنْ الاضطرابات فِي مناطق عدة من البلاد والأحوال الاقتصادية المتراجعة علاوة عَلَى تفاقم الأزمة السياسية.
وَيُشِيرُ محللون إِلَى تعدد أوجه الكارثة الَّتِي تحيط بالأطفال السودانيين وأسبابها.
ويوضح المحلل السياسي، حيدر المكاشفي: “التغيير المناخي كَانَ لَهُ أثر کَبِير جدا وهذا خلق موجة نزوح. نَحْوَ 4 ملايين نازح إضافة لمليون لاجئ من دول أُخْرَى يقاسمون السكان الموارد الضئيلة. بالإِضَافَةِ للحروب والصراعات القبلية فِي مناطق الإنتاج فِي دارفور وكردفان”.
وإضافة إِلَى تجميد المانحين والمنظمات الدولية مساعداتهم للبلاد، تلقي الحرب فِي أوكرانيا وتفشي فيروس كورونا بظلال أيضًا عَلَى الدعم المتوقع.
وبالنظر إِلَى المُعْطَيات الاقتصادية والسياسية والأمنية، يَبْدُو أن مستقبل السودان رهن بمقاربات جديدة تضع الأطفال وصحتهم وتعليمهم وحصولهم عَلَى الغذاء أولوية لَا تسبقها أولوية، بتضافر جهود محلية ودولية لمنع الكارثة.

عَنْ الموقع

المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة vuseen هِيَ المدونة الإِِلِكْترُونِيَّة الأُوْلَى فِي المنطقة. مهمتها مُوَاكَبَة كل المستجدات والأحداث الجهوية وفق رؤية إعلامية مهنية تتوخى خلق فضاء تواصلي متفتح الآفاق يهدف إِلَى النهوض بالمجال الإعلامي عَلَى مُسْتَوَى الجهة ،فِي شكله الحالي و الانفتاح عَلَى المُسْتَوَى الوطني والدولي فِي إِطَارِ أنشطته المستقبلية
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

Vuseen.con Le premier blog de la région. Sa mission est de se tenir au courant de tous les développements et événements régionaux selon une vision médiatique professionnelle qui vise à créer un espace de communication aux horizons ouverts qui vise à faire avancer le champ médiatique au niveau régional, dans sa forme actuelle, et à s’ouvrir au aux niveaux national et international dans le cadre de ses activités futures.
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Aga-eco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox