ريال مدريد مع زيدان ، التدبير الجيد للمباريات والحكمة في إختيارات اللاعبين

نبتعد قليلا عن الجانب التكتيكي لريال مدريد مع زيدان .. لنراه كيف يتعامل مع لاعبيه .

نبدأ أولا بما وصل له حال الفريق .. اصبح يمتلك فريقين جاهزين ذهنيا وبدنيا .. اصبح لا يخاف من غياب اي لاعب .. يمتلك لاعب على الاقل في كل مركز وبجودة جيدة .. هذا لم يكن يمتلكه انشيلوتي والذي كان يعتمد على 11 لاعب طوال الموسم ونراهم يصابون اصابات عضلية .. وحتى اعتماده على الباقي يكون في حدود صغيرة رغم انه مدرب كبير وخبرته تتجاوز خبرة زيدان كمدرب بكثير .. حتى وجدنا في عام 2015 الريال مصنفا 31 من بين 32 فريق كلياقة بدنية !!

زيدان يعمل كمدرب اولمبي مكلف بكل الرياضات .. يعمل مع كل فرد من المجموعة لوحده .. نجده يأمر بيل دون سواه في الثلاثي الهجومي بالعودة للدفاع لأنه يعرف قدراته الدفاعية ويعرف سرعته .. بينما يعطي بنزيما هو الآخر أدوار تتعلق ببناء اللعب والعودة لصنع وخلق الفرص .. بينما يطلب من رونالدو التحرك بشكل مستمر والدخول للصندوق .. كل منهم يملك مهام اضافية لكنها تتناسب مع شخصية ومهارات وامكانيات كل لاعب .. كل لوحده بشكل فردي .. هذا يشعر كل فرد بأنه لديه مكانة خاصة عند زيدان .. هذا كمثال لخط الهجوم .

ثانيا نتخصص في رونالدو فقط .. كيف أقنعه زيدان باراحته في اكثر من مباراة بل احيانا يستبدله ونجد رونالدو حاليا راضي جدا !! منذ موسمين او ثلاثة مع انشيلوتي كان يرفض استبداله وكان يلعب رغم انف الجميع وكان يتحامل على اصاباته ويلعب ويلعب ويلعب .. الآن نجده يقبل بدقائق اقل واهداف اقل ولكن فعالية وجماعية افضل بكثير جدا .. تغيرت عقليته واصبحت اكثر جماعية واصبح يقبل خروجه من القائمة بصدر رحب وهذا بفضل زيدان الذي اضاف لعقلية رونالدو الكثير من الايجابية .

اما الأهم فهو قدرته على المجازفة والاعتماد على الشباب .. زيدان في مباريات كثيرة يضع ثقة عمياء ومطلقة في شبان الفريق بل واحيانا يلعب بالفريق الثاني كله .. مثلا البارحة امام خيخون اعتمد على تسعة بدلاء ولاعبين اساسيين هما راموس وناتشو ( مجبرا لعدم وجود قلوب دفاع ) واستطاع الفوز .. استطاع زرع عقلية انتصارية رائعة لكل الفريق .. فاسكيز خرج غاضبا وركل الدكة ولما تم سؤاله قال ” كنت حزينا من اجل النتيجة وقتها وعدم قدرتي على افادة الفريق وليس لخروجي ” ايضا عقلية القدرة على العودة وخطف الفوز من بعيد .. غير معقول ان الحظ دائما ينقذه .. مقبولة مرة اثنتان ثلاث لكن كل مرة ؟؟ صدقني هذا عمل كبير منه وليس مجرد حظ .. لكن هذا لا يمنع وجود بعض التوفيق وحتى هو صرح ” دائما ما اؤمن ان هناك خلفي نجمة حظ ”

كذلك ايمانه بالفريق .. في بداية الموسم رفض اجراء صفقات كبيرة ورنانة واصر على اضافات بسيطة واعادة بعض اللاعبين من الاعارة .. واستطاع اقناع بيريز بعدم جدوى قيام الفريق برحلات كثيرة مرهقة ( هو يجني ثمار هذا حاليا ) .. وهذا منحه ضغط اقل بكثير مما يحدث للريال عادة كل صيف .

قدرة البدلاء على تقديم الاضافة .. يشعرون بحاجة الفريق اليهم ويشعرون بأهميتهم لدى المدرب .. كل مرة يلعبون يقدمون اضافة مذهلة .. مثلا ايسكو رغم امكانياته الكبيرة فهو في الدكة .. لكنه لا يحمل ضغينة للمدرب بل يدخل ويقدم كل ما لديه ويصنع الفارق في كل مرة يدخل فيها تقريبا .. اسنسيو شاب صغير يدخل مباراة بحجم البايرن بديلا وملعب بحجم الاليانز ممتلئ عن آخره بمشجعي الخصم .. لكنه بهدوء كبير ويمنح اسيست ل رونالدو .. وامثلة كثيرة .

قدرة زيدان على تحضير الفريق وايصاله لهذه المرحلة بصلابة بدنية وذهنية رائعة .. امر يستحق كثيرا من الاعجاب والتقدير .. زيدان حتى مع انتقادي له لكني لم اقل عنه ابدا محظوظ .. لأن تسييره للفريق بعيدا عن التكتيك .. ناجح جدا .. ولا يمكن ان نقول ان الحظ وصل به لهذه المرحلة دون سواه .

في النهاية فإن استيعاب اللاعبين له يكون افضل بحكم انه لاعب سابق منذ مدة ليست بالطويلة .. كذلك لاعب كبير جدا واسطورة وقدوة للكثيرين هذا يعني انك حتى وان كرهته ستحترمه .. وحتى ان كنت غير مقتنع به لكنك تشعر اتجاهه بكثير من التقدير لمسيرته كلاعب .. وفي الريال الكل يحترمه ويحبه ويطيعه .. لأنهم يعرفون قيمنته جيدا افضل من غيرهم .

مرة اخرى زيدان يتعلم شيئا فشيئا وهذا نظريا اول موسم يدرب فيه فريق كبير من البداية ( الموسم الماضي نصفه فقط ) لذلك لا يجب ان نسلخه .. لكن اؤكد انه مشروع ل فيرغسون في ريال مدريد .. الصبر فقط من الادارة التي تجهز المشانق مع اول فشل لأي مدرب مهما كان حجمه .. الصبر يا فلورنتينو بيريز ويبدو انك هذه المرة لن تقصر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذا المتصفح الذي تستعمله بهاتفك يمنع ظهور هذه الصفحة، قم بنسخ رابط هذه الصفحة في متصفح أخر مثل جوجل كروم Google Chrome أو Firefox